Ultimate magazine theme for WordPress.

قبل أيام قليلة من عيد الأضحى تعرف على الشروط الواجب توافرها في الأضحية

9

- Advertisement -

أيام قليلة تفصلنا عن عيد الأضحى المبارك،  وتعتبر الأضاحي واحدة من أهم مظاهر هذا العيد، تعد الأضحية هي ما يذبح من بهيمة الأنعام أيام عيد الأضحى المبارك،  وفيها يتقرب العبد المسلم  من الله عز وجل، كما أنها تعتبر الأضحية  من شعائر الإسلام المشروعة بكتاب الله تعالى، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلّم، فقوله تعالى :”فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَر” صدق الله العظيم

وقوله تعالى: ” وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لِّيَذْكُرُواْ اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِّن بَهِيمَةِ الأنعام فَإِلَـهُكُمْ إِلَـهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُواْ وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ” صدق الله العظيم والمقصود بالنسك الذبح.

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : ” ضحى النبي صلى الله عليه وسلّم بكبشين أملحين ذبحهما بيده وسمى وكبر، وضع رجله على صفاحهما”.

ولكي يقوم الفرد المسلم القادر علي التضحية والذبح لابد من مراعاة العديد من الشروط الهامة،  حتي تكون الأضحية في محلها،  وتتم حسب ما جاء في كتاب الله وسنة رسوله الكريم.

شروط الأضحية

توجد عدة شروط للأضحية منها:

·     أن تكون  الأضحية المخصصة للذبح من بهيمة الأنعام،  وهي تشمل  الإبل والبقر والغنم ضأنها ومعزها، امتثالا لقوله تعالى: ( وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ) صدق الله العظيم.

·     لابد أن تبلغ الأضحية المقرر ذبحها  السن المحدود شرعا  بأن تكون جذعة من الضأن،  أو ثنية من غيره امتثالا لقوله صلى الله عليه وسلّم : ” لا تذبحوا إلا مسنة إلا أن تعسر عليكم فتذبحوا جذعة من الضأن ” فالثني من الإبل : ما تم له خمس سنين،   والثني من البقر : ما تم له سنتان، والثني من الغنم ما تم له سنة ، والجذع : ما تم له نصف سنة.

·     أن تكون الضحية  خالية من العيوب المانعة وهي أربعة أنواع

اقرأ أيضا

دليل الحاج الشامل: كل ما يحتاجه الحاج في حقيبته أثناء سفره لأداء فريضة الحج

فضل صيام يوم عرفة والدعاء المستحب في هذا اليوم العظيم

 

- Advertisement -

ـ العور البين : وهو الذي تنخسف به العين، أو تبيض ابيضاضا يدل دلالة بينة على عورها .

ـ المرض البين : مثل الحمى التي تقعدها عن المرعى، وتمنع شهيتها،  والجرب الظاهر المفسد للحمها.

ـ العرج البين : وهو الذي يمنع البهيمة من المشي السليم.

ـ الهزال المزيل للمخ : لقول النبي صلى الله عليه وسلّم، حين سئل ماذا يتقي من الضحايا فأشار بيده وقال : ” اربعا : العرجاء البين ظلعها،  والعوراء البين عورها، والمريضة البين مرضها، والعجفاء التي لا تنقى “.

ـ العمياء التي لا تبصر بعينيها .

ـ المتولدة إذا تعسرت ولادتها حتى يزول الخطر عنها .

ـ البهيمة مقطوعة إحدى اليدين أو الرجلين .

·     أن تكون الأضحية ملكا للمضحي،  ومن حر ماله كما تصح من شخص وكله،  ومن مال الموكل وبإذنه.

الموعد المناسب لذبح الأضحية

·     أن تكون التضحية بعد صلاة يوم العيد وهو يوم النحر إلى غروب الشمس،  من آخر يوم من أيام التشريق، وهو اليوم الثالث عشر من شهر ذي الحجة فقط، وبعد ذلك لا تصح ولا تعد أضحية.

فعن البراء بن عازب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلّم قال : ” من ذبح قبل الصلاة فإنما هو لحم قدمه لأهله وليس من النسك في شيء “.

·     يمكن القيام بذبح الأضحية في أي  وقت من الأوقات المحددة للذبح سواء ليلاً أونهارا.

ولكن الذبح في النهار أفضل  ويوم العيد بعد الخطبتين أفضل أيضآ وهو الوقت المناسب للذبح،  ومع التسريع بالذبح من اليوم الأول، بعد انقضاء صلاة العيد أفضل للتسارع في كسب الخيرات.

مصدر دليل مصر

التعليقات مغلقة.