نتائج العرب
اخر الاخبار

تقرير.. هل تستفيد فرنسا بيوم الراحة الزائد على حساب كرواتيا المجهدة؟

- Advertisement -

اقرأ اخر خبر عن تقرير.. هل تستفيد فرنسا بيوم الراحة الزائد على حساب كرواتيا المجهدة؟ حيث ثم نقل الخبر من موقع مـصـراوي

نقلا عن ـ مصطفى الجريتلي:

ضرب المنتخب الكرواتي موعداً في نهائي بطولة كأس العالم أمام نظيره الفرنسي يوم الأحد المقبل الموافق 15 يوليو الجاري على ملعب لوجنيكي في العاصمة الروسية، موسكو.

وتأهل المنتخب الكرواتي إلى نهائي كأس العالم بعد فوزه على نظيره الإنجليزي مساء يوم أمس الأربعاء بهدفين مقابل هدف في مباراة استمرت لمدة 30 دقيقة إضافية قُسمت على شوطين، فيما تأهل المنتخب الفرنسي بفوزه على نظيره البلجيكي بهدف نظيف في الوقت الأصلي للمباراة التي جمعتهما مساء الثلاثاء الماضي.

* مباراة إضافية لكرواتيا

وما زاد من إثارة تأهل المنتخب الكرواتي إلى النهائي كونه الفريق الوحيد بالنسخة الجارية من البطولة الذي لعب أشواطاً إضافية في الثلاث مباريات الإقصائية التي خاضها للوصول للنهائي وهو الأمر الذي ظهر تأثيره على لاعبيه في الأشواط الإضافية بمباراة انجلترا أمس؛ حيث بدى على اللاعبين الإجهاد.

وبحساب الأشواط الإضافية في الثلاث مباريات نجد أن لاعبي المنتخب الكرواتي قد خاضوا 90 دقيقة إضافية أي مباراة كاملة أكثر من المنتخب الفرنسي الذي فاز في الأدوار الإقصائية أمام الأرجنتين، أوروجواي وبلجيكا في الوقت الأصلي من المباراة.

- Advertisement -

ويأتي ذلك في الوقت الذي يحصل فيه المنتخب الفرنسي على فترة راحة أكثر “24 ساعة” قبل النهائي مقارنة بالطرف الأخر من المباراة كرواتيا؛ حيث خاض الطرف الأول مباراة دور نصف النهائي يوم الثلاثاء فيما خاض الطرف الثاني مباراة ذات الدور يوم أمس الأربعاء.

* السفر

ولا يُعد الإجهاد وليد اللحظة للمنتخب الكرواتي فحل في المركز الثاني عشر بإحصائية نشرها موقع مجلة بيزنس إنسايدر الأمريكي عن المسافات التي قطعتها المنتخبات المشاركة في كأس العالم من مقر إقامتهم إلى الملاعب التي تستضيفهم ضمن منافسات دور المجموعات؛ حيث سافر 3015 ميل، في الوقت الذي حل المنتخب الفرنسي في المركز الثامن عشر بذات القائمة بقطعه مسافة 2649 ميل من مقر إقامته لملاعب مباراياته.

وهو الأمر الذي سيختلف في المباراة النهائية التي ستُقام في العاصمة موسكو؛ فسيقطع المنتخب الكرواتي مسافة 633 كيلو متر من مقر إقامته في مدينة لينينغراد إلى ملعب لوجنيكي وهي مسافة أقل من نظيره الفرنسي الذي سيقطع 718 كيلو متر من مقر إقامته في كازان إلى الملعب.

بينما قد يرى البعض أن هناك أفضلية للمنتخب الكرواتي في المباراة النهائي وهي خوضه اللقاء على ملعب لوجنيكي الذي خاض عليه مباراة انجلترا، عكس منتخب فرنسا الذي واجه نظيره البلجيكي على أرضية ملعب كريستوفسكي في مدينة أخرى غير موسكو وهي سان بطرسبرج.

* الأكثر ركضاً

ورغم ما قد يراه البعض إجهاداً للاعبي كرواتيا في رحلتهم ببطولة كأس العالم التي بدأت في 16 يونيو الماضي إلا أن إحصائية نشرها الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، عقب مباراة منتخبهم وانجلترا أشارت إلى أن اللاعب لوكا مودريتش، قائد المنتخب الكرواتي هو الأكثر قطعاً للمسافات في الملعب بإجمالي 63 كلم (25.4 مع الاستحواذ بالكرة و 22.7 بدون استحواذ”.

على أية حال، فوز المنتخب الكرواتي بالبطولة سيُكون له مذاقاً مختلفاً فهو النهائي الأول الذي يخوضه، بينما سبق وأن خاض المنتخب الفرنسي نهائين من قبل فاز في الأول أمام البرازيل في نسخة 1998 بثلاثية نظيفة بينما هُزم في المرة الثانية بركلات الترجيح أمام إيطاليا بنتيجة 5-3.

مصدر Masrawy-رياضة محلية