التخطي إلى المحتوى
استخدام سوريا الأسلحة الكيمياوية في دوما.. حقيقة أم كذب؟

أصبح استخدام سوريا الأسلحة الكيمياوية في دوما لغزا يحير أمريكا وبريطانيا وفرنسا.. وهل يكون هذا اللغز سر الهجوم أو المبرر الوحيد لأمريكا وهي تضرب سوريا.

بريطانيا: نحجنا في عدم استخدام سوريا الأسحلة الكيمياوية

قالت إنجلترا: إن الهجمات البريطانية اليوم على سوريا “حققت قدرا عاليا من النجاح” في ضرب مخازن مواد تستخدم في صناعة الأسلحة الكيمياوية.

وقال وزير الدفاع البريطاني، غافين ويليامسن: “إن بريطانيا وفرنسا وأمريكا جردت سوريا من استخدام الأسلحة الكيمياوية بضرب مخازن المواد المستخدمة تصنيع الأسلحة الكيمياوية في سوريا”.

وأفادت وزارة الدفاع البريطانية أن أربع طائرات تورنيدو بريطانية الصنع أطلقت صواريخ «ستورم شدو» وتعني «ظل العاصفة»، على قواعد صواريخ من قبل تقع على بعد 15 ميلا غرب حمص، حيث يعتقد أن سوريا تخزن مكونات تستخدم في تصنيع الأسلحة الكيمياوية.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية: «إن المخازن المراد تدميرها تقع على مسافة بعيدة من المناطق السكانية»، وأوضح أنه تم استخدام التحليل العلمي؛ لتقليل تأثير هذه المواد على المنطقة المحيطة بقدر المستطاع”

طائرات تورنادو

وتعتبر الطائرات «تورنيدو» إحدى أهم ركائز السلاح الجوي لبريطانيا منذ دخولها مجال الاستخدام في عام 1980، وتستخدم الطائرات لفرض مناطق محظورة.

وهي طائرة أساسا قتالية وتتميز بالهجوم السريع والصائب. ويمكنها إطلاق أسلحة مثل صواريخ «ستورد شادو» وهو ما يعني أنها يمكنها إصابة الهدف من مسافات بعيدة.

استخدام سوريا الأسلحة الكيمياوية في دوما.. حقيقة أم كذب؟

المصدر: [المصدر]