التخطي إلى المحتوى
انفراد لموقع “نتائج العرب الاخباري”.. تفاصيل البحث العلمى عن علاج سرطان البنكرياس لطلاب بحث بجامعة السادس من أكتوبر.

في ظل اهتمام الدولة بالتعليم والسعي الدائم للارتقاء بالعملية التعليمية لكى تواكب العصر والنهضة العلمية في كل المجالات، نجد هناك الكثير من شباب مصر الذين يسعون من أجل رفع راية الوطن في محافل العلم والعلماء، يعملون بكل جد واجتهاد ويواصلون البحث والتنقيب عن كل ما هو جديد في كافة فروع العلم، نماذج عدة يقدمها لنا المجتمع المصري كل يوم من أبناء الوطن الذين يواصلون إثبات حقيقة يعرفها العالم كله وهي أن مصر غنية بأبنائها وستنهض بعقليات شبابها وسواعدهم. نتحدث معكم عن نموذج من هذه النماذج، الباحثين في مجال الطب يعملون على اكتشاف دواء لمرض ليس بالسهل في زماننا هذا ألا وهو سرطان البنكرياس . وفى انفراد لموقع ( نتائج العرب الاخباري ) تواصلنا مع هؤلاء الطلبة الباحثين من أجل التعرف على ما يقومون به وشكرهم على مجهودهم المبذول، وكذلك نود أن نتقدم بالشكر لكل شباب مصر الذين يقدمون الكثير والكثير من أجل هذا البلد العظيم، والان اليكم نبذة عن سرطان البنكرياس .

البنكرياس

انفراد لموقع "نتائج العرب الاخباري".. تفاصيل البحث العلمى عن علاج سرطان البنكرياس لطلاب بحث بجامعة السادس من أكتوبر.انفراد لموقع "نتائج العرب الاخباري".. تفاصيل البحث العلمى عن علاج سرطان البنكرياس لطلاب بحث بجامعة السادس من أكتوبر.

للبنكرياس عدة أسماء مختلفة مثل (المُعَثْكَلَة،الحُلْوَة) ويعد من أهم الغدد الموجودة في جسم الثدييات، وهو عبارة عن غدة كبيرة تقع خلف المعدة،وتكون بالقرب من الأمعاء الدقيقة، أيضاً فالبنكرياس هو الذي يفرز العصارات الهضمية إلى الأمعاء الدقيقة خلال قناة البنكرياس، وعند قيام العلماء بتشريح البنكرياس تم التوصل إلي أنه يتكون من عدة أجزاء كالرأس والعنق والذيل والسطح الامامي والسفلي والحافة الأمامية وكذلك السفلية.

سرطان البنكرياس

انفراد لموقع "نتائج العرب الاخباري".. تفاصيل البحث العلمى عن علاج سرطان البنكرياس لطلاب بحث بجامعة السادس من أكتوبر.

لا أحد يستطيع أن ينكر أن مرض السرطان يعد آفة من آفات عصرنا هذا، ومن أنواعه نجد سرطان البنكرياس، فهو عبارة عن سلسلة من الطفرات الجينية التي تتكون في خلايا البنكرياس السليمة وتقوم بتحويلها إلى خلايا ورمية، وللأسف فإن نسبة وفاة الأشخاص المصابين بسرطان البنكرياس تصل إلى 100 % حيث تصل عدد حالات الوفاة بهذا المرض اللعين إلي ما يقارب 33370 حالة وفاة في العام الواحد. لذلك رأي هذا الفريق من الطلاب الباحثين أن من الضرورة التعمق في مجال هذا المرض والتعرف عليه من أجل إيجاد طريقة يستطيعون بها إنهاء معاناة الكثير من المرضى بهذا المرض. ووضح لنا ( أحمد منير الدمرداش ) لموقع ” نتائج العرب الاخباري ” طبيعة ما يقوم به هو وزملائه في الفريق الذي يتكون من ( يارا الشربيني-محمد صلاح-أسماء أمين) وذلك تحت إشراف أ.د/ إسماعيل حجازي، عميد كلية العلوم الطبية بجامعة السادس من أكتوبر، والدكتورة حنان الحنفي، والدكتورة سوزان محمد. انفراد لموقع "نتائج العرب الاخباري".. تفاصيل البحث العلمى عن علاج سرطان البنكرياس لطلاب بحث بجامعة السادس من أكتوبر. صورة لطلاب البحث العلمي حيث قال، أحضرنا مجموعة من الفئران للقيام عليها بالتجارب اللازمة من أجل الوصول لنتائج، هذه الفئران لها وزن معين يتراوح ما بين 18 إلي 25 جرام، ثم قمنا بتقسيم تلك الفئران إلى مجموعات، المجموعة الأولى تم تعريضها للظروف الطبيعية المحيطة بنا لنرى هل سرطان البنكرياس من الممكن أن ينتج نتيجة للظروف البيئية المحيطة أم لا . أما المجموعة الثانية، فتم أخذ عدد من الفئران وحقنها بمادة تتسبب في الإصابة بسرطان البنكرياس لمعرفة التأثيرات الناتجة من الإصابة به. وأضافت ( يارا الشربيني ) قائلة: لم يخلق الله داء إلا وله دواء، ومن منطلق هذا نجد أن الطبيعة هي دواء لكل داء، فنجد أن هناك نبات يسمى “أرقطيون” وهو نبات طويل داكن الجذور رفيع، وكذلك “الآرامي” وهي عشبة بحرية سوداء رفيعة، توصل العلماء إلى استخدامها في علاج اضطرابات الطحال والضغط المرتفع والاستفادة منهما في التوصل لعلاج سرطان البنكرياس. جئنا بتلك النباتات وقمنا بعمل عدة عمليات معملية وأضفنا عليه ( الايثانول ) وذلك لاستخلاص المواد المرادة من هذه النباتات حيث يقوم الايثانول بتحليلها، وقمنا بحقن ذلك الناتج في مجموعة أخرى من الفئران المصابة التي تم حقنها لرؤية مدى الاستجابة للعلاج وتأثيره على المرض.

وعند سؤالهم لماذا تم التوجه إلي هذا النوع بالتحديد من المشاريع البحثية؟ أجابوا بأن السرطان بشكل عام مرض خبيث يحتاج من الجميع أن يتكاتف من أجل محاربته والوصول لنتائج تساهم في إيجاد طريقة لعلاجه، ونحن نقول لهم بأنه مهما كانت

النتائج النهائية لهذا البحث فبالتأكيد فإنها نتيجة إيجابية حتى وإن لم تكن إيجابية كحل فإنها ستكون إيجابية كمشاركة إنسانية من أجل إنهاء معاناة كل مرضى هذا المرض الخبيث. ومن الجدير بالذكر، أنه سيتم عرض النتائج فى لجنة طبية متخصصة خلال المؤتمر الطبي العالمي الذي سيُقام خلال شهر إبريل القادم.  حفظ الله مصر وجعلها في المقدمة بسواعد أبنائها وأنار الله عقولهم بنور العلم.