التخطي إلى المحتوى
«خليها تصدي» توجه ضربة جديدة لتجار السيارات وسط صدمة الوكلاء

تضامن العديد من المواطنين المصريين مع حملة ” خليها تصدي” ، مما أسف عن حالة كبيرة من الكود في مبيعات السيارات في السوق المصرية خلال هذه الفترة وخاصة بعد ” زيرو الجمارك” التي تم تطبيقها على السيارات المصرية.

ضربة جديدة من خليها تصدي لتجار السيارات

وبعد نجاح حملة ” خليها تصدي” وإصابة السوق المصري بالركود في مبيعات السيارات الجديدة أو المستعملة، نستعد الآن الحملة لتوجيه ضربة جديدة لأصحاب السيارات وسط صدمة الوكلاء.

حيث طرح أدمن جروب حملة ” خليها تصدي” على موقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك”  استطلاعاً جديداً للرأي تحت عنوان : ” هل تؤيد استمرار الحملة لحين نزول موديلات 2020؟”.

وعلى الرغم من أنه جاري الآن التصويت على هذا الاستفتاء إلا أن الغالبية العظمى من الذين صوتوا يؤيدون استمرار الحملة، حيث أن ذلك سوف يسفر عن زيادة حالة الركود في السوق المصرية

وسجل حتى الآن 39872 شخصاً بالتصويت لصالح الاستمرار في تلك الحملة مقابل 182 شخصاً فقط عارضوا تلك الفكرة، والجدير بالذكر أن الحملة تهدف لمواجهة جشع تجار السيارات في مصر.