التخطي إلى المحتوى
لسلامتك .. لا تتسول المشاعر من الآخرين

تميل النفس البشرية إلي من يدللها ويقدرها ويحتويها خاصة وقت الأزمات، وتميل كذلك للتقدير الدائم والتحفير المستمر وهناك من يُضَيع عمره بأكمله بحثًا عن أشخاص يقدموا لهم الدعم والعون والأحتواء وكذلك التقدير وقد تدفعهم رحلة البحث الي أن يقدموا تنازلات وتضحيات مختلفة أملًا في أن يصلوا من خلال تلك التنازلات للمشاعر التي يحلموا بها ولكن الحقيقة أنها لا تزيدهم إلا حرمان ووجع وألم وضياع وعذاب لكثير.

أن التنازلات بوجه عام لن تؤدي بأي حال من الأحوال ألا بالأحساس العميق بالأنكسار والذل، فلا تلجئ لها مهما كان المبرر والهدف من وراء أستخدامها، بالأضافه الي أن الدعم والأحتواء والتقدير أحساسيس داخليه نابعه من ذات الفرد بمعني أن الفرد أن لم يستطيع أحتواء نفسه وتقديرها بشكل دائم ومتنوع ما بين المادي والمعنوي كي يستطيع الأستمرار بإصرار نحو تحقيق كل ما يريد وبالأضافة الي أنه لن يستطيع أخذه من الآخرين مادام لم يتعلم كيف يمنحه هوأولًا بذته لذاته.

ومن المهم أن لا تجعل سقف توقعات يصل لحد السماء، فهو بذلك سيخالف الواقع بكل تأكيد ولن تجني منه سوي الحزن لكثير ولأجلك أنت لا تُقبل علي الآخرين بإحساس الملهوف والمحروم حتي لا يملوا منك وتُمنع أنت من عطفهم عليك ولا تُقبل علي الآخرين بوجه المستغني حتي لا تُنفر الآخرين منك وفي كل الأحوال تعامل بالبساطة وبطبيعتك التي ستميزك وستزيدك ثقة وجمال بكل بين الجميع.