التخطي إلى المحتوى
وداعا للأبراج .. فصيلة دمك تحدد شريك حياتك

تعرف على شخصيتك وشخصية شريك حياتك من فصيلة دمك، دراسة جديدة قام بها الباحث سيد الديب حول فصائل الدم وارتباطها بالشخصية والسلوك، ولهذه الدراسة أهمية تطبيقية كبيرة يقول عنها الباحث انها ستفتح آفاقا علمية كبيرة على المستوى الأمني والاقتصادي والاجتماعي.

وفي إطار مشروعه البحثي يقول الباحث :

أن من أهم التطبيقات هو اختيار الشريك من حيث فصيلة الدم حيث هناك فصائل دم مرغوبة لما لها من صفات مميزة وعن طريق فصيلة الزوج يمكن اختيار زوجة من فصيلة بعينها كي تنتج في المولود فصيلة ذات خصائص مميزة.

ومن التطبيقات الأخرى الهامة أيضا هو العلاج النفسي الملائم لكل فصيلة دم بوضع خصائص الفصيلة في الاعتبار وتأثيرها على الشخصية.

وكما يقول الباحث  فمعظم الإرهابيين ممن تكون لديهم خصائص معينة يشتركون في الأغلب في فصيلة بعينها تجعل لديهم قابلية للعنف.

ومع ملخص للمشروع البحثي للباحث سيد الديب  كما ذكره بنفسه:

هل سألت نفسك من قبل لماذا فصائل الدم لدينا مختلفة؟

تنقسم فصائل الدم الى “o”-“a”-“b”-“ab”

وتلك الرموز هي مركبات بروتينية وسكرية (جينات) موجودة على كريات الدم الحمراء في دم الانسان وهي التي تنقل الاكسجين الى جميع خلايا الجسم الى غير ذلك من وظائف.

وتلك المركبات تختلف عن بعضها البعض، فتوجد مركبات يرمز لها بالحرف “a”، وهي تختلف عن المركبات التي يرمز لها بالحرف “b”، واخرى “ab”، وهذه المركبات غير موجودة عند بعض الاشخاص في دمهم ويتم اعطائهم الرمز “o” لوجود اجسام مضادة لهذه المركبات، ولهذا لا يتم اخذ الدم الا من اشخاص معينة.

فلماذا هذا الاختلاف؟

السر في هذا هو اختلاف نسب توزيع الاكسجين من خلية بشرية الى اخرى.

فكل خلية لها نظام في استهلاك الاكسجين واخراج الاكسجين الغير مرغوب فيه.

وبما ان الاكسجين هو عنصر نشط وهو المسؤول عن بقاء الكائنات الحية، فإن تأثيره يؤدي الى نشاط او خمول الكائن الحي.

فزيادة الأكسجين تؤدي الى النشاط في الفعل ورد الفعل، وقلته تؤدي الى قلة الفعل ورد الفعل في جميع خلايا الكائن الحي، وبالتالي سوف سوف يؤدي الى اختلاف نمط الكائنات في التعايش في البيئة المحيطة.

وبالتالي نسبة توزيع الأكسجين في خلايا الجسم بالنسبة للبشر سوف تؤدي الى اختلاف نمط التصرف في الفعل ورد الفعل، مثل طريقة التفكير، والقوة البدنية والفكرية، وطريقة الهضم والمشاعر والعنف، واختلاف النمو العصبي والعضلي والعظام، وغير ذلك من الاشياء، وهو ما يفتح الباب للمزيد من الاكتشافات العلمية.

فصائل “O”

ومن خلال دراسة الانماط المختلفة للبشر فسوف نلاحظ ان فصائل “o” لديها عامل مشترك وهو النشاط، ويطلق عليها الانواع الاكسجينية، اي المستهلكة للاكسجين بنسب عالية وهذا يجعلها سريعة في الفعل ورد الفعل في جميع تصرفاتها، مثل سرعة البديهة، الذكاء، تحمل الضغوط النفسية والتكيف معها، والتهور في احيان كثيرة مثل عمل الاشياء الغير طبيعية.

والسر في ذلك هو عدم وجود مركبات على كريات الدم الحمراء الخاصة بها مثل فصائل الدم الاخرى وهذا يجعلها حرة الحركة ويجعلها نشطة.

ولدى هذه الفصيلة نوعان من النشاط:

1/ نشاط ثابت، حيث يتميز الشخص هنا بدراسة الوسط الذي يعيش فيه وينتهز الفرصة المناسبة للحصول على مراده.

ويطلق عليها فصائل الثعابين والتماسيح.

2/ نشاط متحرك، ويتميز الشخص بأن لديه نشاط اعلى يجعله غير متحكم في تصرفاته مثل “الكومبيوتر” الذي اصابه “فيروس”، فيكون غير منتظم في الاستجابة للأوامر،  ويطلق عليها فصائل الثعابين السامة والعقارب والحشرات.

فصائل “A”

اما فصائل “a”، فلديها عوامل مشتركة مثل الخمول، ويطلق عليها الانواع قليلة الاستهلاك للأكسجين عن الفصائل الاخرى، وهذا يجعلها تقيم الامور في الوسط الذي تعيش فيه بما يناسب السلام والاستقرار الصحي والأمني دون اللجوء الى الحلول المتهورة والغير منطقية.

ويرجع ذلك الى مركبات “a” الموجودة على كريات الدم الحمراء والتي تقيد حركة خلايا هذه الفصيلة، ويطلق على اصحابها، الكائنات البنائية.

فصائل “B”

اما الفصيلة “b”، فهي فصيلة الشخص منتظم النشاط، اي سريع في الفعل ورد الفعل ولكن بطريقة مناسبة للمعايير المنطقية دون التهور، اي يستخدم المكر والذكاء ولكن بطريقة سليمة تناسب المكان والزمان، بعكس فصيلة “o”.

وايضا تتميز هذه الفصيلة بالعزلة ولديها افكار مختلفة عن الاخرين، والذي يجعلها منتظمة النشاط هو المركبات التي يرمز لها بالرمز “b” الموجودة على كريات الدم الحمراء والتي تتحكم في نسبة توزيع الاكسجين المؤكسد والغير مؤكسد لديها.

وتعتبر هذه الفصيلة هي الأقرب لفصيلة “o” من حيث النشاط، ويطلق عليها الانواع اكلات اللحوم.

فصيلة “AB”

الفصيلة “ab”، وهي فصيلة تتميز بانتظام الخمول، اي سريعة في الفعل ورد الفعل ولكن بطريقة منتظمة جدا، وهي تعتبر ثمرة فصائل الدم، لانها تجمع بين انواع الفصائل الثلاثة الاخرى، حيث انها قابلة للتغير الى اي نوع من الانواع الثلاثة وفقا للوسط المحيط.

ويطلق عليها الأنواع المرنة والمتذبذبة، كما يطلق عليها الكائنات البنائية وآكلات اللحوم ايضا.

وهذه المقالة هي فقط معلومات بسيطة على تلك التركيبات ونظرة عامة عليها فقط، كمقدمة لتطبيقاتها العلمية والتي ستكون كثيرة جدا وفي مجالات نفسية تربوية وعضوية.

التركيبة الكونية والدم

اساس تكوين الكون هو اربعة عناصر اساسية، وهي الهيدروجين والنتروجين والاكسجين والكربون، الى جانب عناصر اخرى ثانوية.

وهذه العناصر هي حلقة الوصل بين الكون وكوكب الارض الذي نعيش عليه، بما يحتوي عليه من كائنات حية.

وتوجد تلك العناصر بتركيزات مختلفة، فما سر تلك العناصر الاربعة؟

تلعب تلك العناصر دورا اساسيا في التركيب الفسيولوجي والمورفولوجي للجسم المادي، حيث زيادة تركيز احدى هذه المواد عن الاخرى يؤدي الى التغير الفسيولوجي والمورفولوجي للجسم.

العلاقة بين العناصر الأربعة والدم

وتكمن العلاقة بين فصائل الدم وتلك العناصر الاساسية في ان هذه العناصر موجودة في الجسم البشري وبشكل اساسي ولكن بنسب متفاوتة، وايضا موجودة في غازات الدم، وبالتالي سوف يكون لها علاقة بفصائل الدم.

فعنصر الهيدروجين هو عنصر نشط جدا وقابل للاشتعال، ويعتبر هو المنشط لجميع العناصر الكيميائية (مصدر الطاقة الحرارية) وزيادته في الدم يؤدي الى ارتفاع نسبة حموضة الدم وزيادة الايض .

وبما ان فصائل (0) علميا تتميز بارتفاع الحموضة عن باقي فصائل الدم الاخرى، فسوف يكون لها علاقة بعنصر الهيدروجين.

وعنصر الاكسجين وهو عنصر نشط يساعد على النشاط (التسارع للخلايا)، وبالتالي سوف ينشط الدم بطريقة منتظمة، وغيابه في الدم يؤدي الى ارتفاع غاز الهيدروجين وزيادة نشاط الدم بشكل غير منتظم.

كما ان زيادة الاكسجين يؤدي الى زيادة استهلاك منسوب تركيز الكربون في الدم لا احتراقه.

ولكن وجود نسب طبيعية يؤدي الى اتزان نشاط الدم وبالتالي اتزان الحموضة والقاعدية.

والفصيلة التي تتميز بالتحكم في اتزان نشاط جسمها هي فصيلة (B) في الظروف الطبيعية لا المرضية.

اما عن عنصر النتروجين، فهو ترمومتر الدم ويعد علامة على اتزانه من عدمه.

وهو يمثل ميزان الدم فعند زيادته يقوم النتروجين بتنشيط الاكسجين لامتصاص الطاقة الزائدة من الهيدروجين وتقليل نسبة نشاط الدم عن طريق استهلاك نسبة معينة من الكربون لانتاج الاكسجين والعكس.

وبالتالي يكون النتروجين هو المتحكم في الثلاث عناصر لجعل الدم في حالة اتزان.

وهو ايضا يمثل العلامة الفارقة في التغير الفسيولوجي والمورفولوجي لجميع كائنات كوكب الارض عن طريق تحكمه في نسبة تركيز وترتيب عدد ذرات العناصر الثلاثة (الكربون والهيدروجين والاكسجين) لتكوين كائن حي بنمط معين.

التأثير على طبيعة الشخصية

وهكذا فوجود التركيبة (AB) في الدم تعمل على اتزان هذا الشخص في الظروف الطبيعية لا المرضية من حيث الالتزام وضبط النفس، بسبب اتزان خلايا الجسم لديه.

ومن مجمل ذلك يمكن القول ان فصيلة (A) اكثر تحكما في النفس واكثر هدوءا واخلاقا والتزاما بالقوانين والنظام، على العكس من فصيلة (O) والذي يمثل النشاط والانفعال والتهور.

المصدر: مصر فايف