التخطي إلى المحتوى
من الكرة إلى السياحة.. كريستيانو رونالدو قد ينعش اقتصاد إيطاليا المنهك

اقرأ اخر خبر عن من الكرة إلى السياحة.. كريستيانو رونالدو قد ينعش اقتصاد إيطاليا المنهك حيث ثم نقل الخبر من موقع مـصـراوي

كتبت- ياسمين سليم:

فاز نادي اليوفنتوس الإيطالي بما يشبه جائزة “اليانصيب”، بإعلانه أمس الثلاثاء، التوقيع رسميًا مع اللاعب البرتغالي، كريستيانو رونالدو، الحائز على الكرة الذهبية “بالون دور” 5 مرات، لكن يبدو أن هذه الجائزة قد تمتد لتطول اقتصاد إيطاليا المنهك.

وأعلن نادي ريال مدريد الإسباني أمس موافقته على انتقال لاعبه، رونالدو لصفوف نادي يوفنتوس في صفقة قيمتها 100 مليون يورو ستذهب كاملة لريال مدريد، فضلًا عن راتب سنوي للاعب بقيمة 30 مليون يورو.

ومن المتوقع أن يجني يوفنتوس من وراء هذه الصفقة الكثير من المكاسب، ليس فقط على المستوى الكروي ولكن الاقتصادي أيضا، كما أن الصفقة قد تكون سببًا لإنعاش اقتصاد إيطاليا المتعب من كثرة الديون.

وتأتي إيطاليا، في المركز الثالث كأكبر اقتصاد في أوروبا من حيث الحجم، بناتج محلي إجمالي يدور حول تريليون دولار، لكن هذا الاقتصاد مثقل بديون عامة تقترب من 3 تريليونات دولار، بحسب بيانات لرويترز.

وتقدر قيمة الديون بنسبة أكبر من 130% من الناتج المحلي الإجمالي الإيطالي.

وفي 29 مايو الماضي واجهت السندات الإيطالية أسوأ يوم لها منذ 25 عامًا بعدما شهدت موجة بيعية مكثفة على خلفية توترات سياسية شهدتها البلاد وانتهت بتعيين رئيس حكومة جديد، وقالت فاينانشيال تايمز، في هذا الوقت، إن “حملة هروب المستثمرين من إيطاليا قد بدأت”.

لكن قدوم رونالدو، لإيطاليا قد يصاحبه عودة الانتعاشة الاقتصادية على اعتبار أن كرة القدم تعتبر ركنًا أسياسيًا في الدول الأوروبية.

انتعاش أكبر للسياحة

تعد إيطاليا خامس أكبر دولة جاذبة للسياح في العالم حيث تستقبل أكثر من 43.7 مليون سائح سنويًا.

وقدرت عائدات إيطاليا من السياحة خلال العام الماضي بنحو 44.9 مليار دولار، بحسب بيانات مجلس السفر العالمي.

ويتوقع المجلس أن ترتفع هذه الإيرادات خلال هذا العام بنحو 3.9%، وتستمر في الارتفاع لتصل إلى 64.5 مليار دولار في 2028.

ومع مجيء رونالدو لإيطاليا، يتوقع أن تزيد أعدد السياح، مع الوضع في الاعتبار أن رونالدو، يعد واحدًا من أبرز لاعبي كرة القدم في العالم، ويمتلك مشجعين بالملايين.

ويتابع رونالدو نحو 300 مليون شخص على وسائل التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر وإنستجرام، ويعتقد اليوفي أن بعضهم سيتبع رونالدو أينما رحل.

كما أن انتعاش السياحة قد يسهم في خفض نسبة البطالة في إيطاليا والتي تشهد إحدى أسوأ نسب معدلات البطالة في أوروبا، حيث بلغ متوسط معدل البطالة العام الماضي، 11.2%.

وبلغ عدد الوظائف المتعلقة بمجال السياحة في 2017 نحو 3.39 مليون وظيفة، ومن المتوقع أن يرتفع العدد إلى 3.44 مليون وظيفة.

حقوق البث والرعاية

ستكون صناعة كرة القدم الإيطالية، على موعد مع انتعاشة هي الأخرى، وتحديدًا من حيث حقوق الرعاية والبث للأندية والتي تقدر بالملايين.

وتقول شركة ناسداك للأبحاث إن على المستثمرين أن يهتموا بانضمام رونالدو ليوفنتوس، لعدة أسباب منها أنه سيرفع نسبة مشاهدة مباريات الدوري الإيطالي (الكالتشيو) وبالتالي الإعلانات، وهو ما سيزيد من دخل الأندية في الدوري.

ووقعت رابطة الدوري الإيطالي في فبراير الماضي، عقدًا مع شركة “ميديا برو” الإسبانية على حقوق النقل التليفزيوني للمباريات خلال 3 سنوات بقيمة 1.3 مليار دولار، لكن الرابطة قررت إلغاء العقد في مايو بعدما فشلت الشركة الإسبانية في تقدم الضمانات اللازمة.

ولم توقع الرابطة حتى الآن على عقد جديد للبث، لكن بالتأكيد فإن قيمة العقد سترتفع مع وجود نجم كبير مثل رونالدو في الكالتشيو.

كما أنه من المتوقع أن ترتفع نسبة مشاهدة الدوري بعد انضمام رونالدو، خاصة أن الدوري الإيطالي يحتل مركزًا متأخرًا بعد الدوري الإسباني والإنجليزي والألماني.

ويحتل اليوفي النسبة الأكبر من المشاهدة داخل إيطاليا، حيث بلغ عدد مشاهدات الموسم الماضي، 1.8 مليون مشاهدة في المتوسط لكل مباراة، ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة مع وجود رونالدو.

وستسهم هذه العائدات في انتعاشة سوق كرة القدم الإيطالية، بعد سنوات من التراجع.

أرباح الشركات

سيسهم وصول رونالدو إلى مدينة تورينو التي يوجد بها نادي يوفنتوس، في زيادة أرباح بعض الشركات في إيطاليا، وتحديدًا شركات السيارات.

وينتظر شركة فيات المصنعة للسيارات أرباحًا كبيرة بعد انتقال رونالدو، لأكثر من سبب أولًا أن الشركة تمتلكها عائلة أنيللي، التي تمتلك حصة الأغلبية في نادي يوفنتوس.

أما السبب الثاني فهو أن فيات، التي تمتلك العلامة التجارية Jeep، المالكة لماركات السيارات الشهيرة، هي العلامة التي تزين قمصان يوفنتوس.

وتتوقع وكالة بلومبرج أن يعزز انتقال “الدون” العلامة التجارية لـJeep، خاصة في حال نجاح رونالدو في قيادة اليوفنتوس لبطولة دوري أبطال أوروبا.

وتقول بلومبرج إن Jeep، هي جوهرة التاج بالنسبة لشركة فيات، حيث تتوقع الشركة أن تبيع 1.9 مليون سيارة هذا العام، لكن Jeep تريد أن ترفع هذه المبيعات إلى 3.3 سيارة بحلول 2022، ورونالدو قد يساعد في ذلك.

كما ارتفعت القيمة الإجمالية لأسهم شركة يوفنتوس في البورصة الإيطالية، من 665 مليون يورو إلى 886.3 مليون يورو، مع توقعات بالمزيد.

وارتفع سهم النادي محققًا مستويات عالية، ليسجل أمس أعلى مستوى له منذ مايو 2017 بعد الإعلان الرسمي للصفقة ويصل إلى 0.90 يورو للسهم الواحد.

وارتفع سهم اليوفنتوس بنسبة 41.8%، خلال شهر واحد، حيث كان يتم تداول السهم في حدود 0.62 يورو في 11 يونيو، واليوم يتم تداوله عند 0.86 يورو.

كما قفزت قيمة السهم على أساس سنوي بنسبة 61.4%، بحسب بيانات البورصة الإيطالية.

اقرأ أيضا:

رونالدو في يوفنتوس.. أسهم النادي تقفز ومكاسب اقتصادية كبيرة في الطريق