التخطي إلى المحتوى
أصيب شقيقها فـي أحداث ثورة 25 يناير وابنها لاعب ناشئ بالمارد الأحمر.. محطات فـي حياة «مها احمد»

صنعت لنفسها حضوراً لدي المشاهد علي الرغم من قصر مشواره الفني والأدوار التـي تعد علي الأصابع، إلا أن خفة ظلها كانت عامل قوي فتح أمامها عالم الشهرة والتسلل إلي قلوب الجماهير، خاصة أنها تزوجت من الفنان “مجدي كامل” فأصبحت أخباره ترتبط بأخبارها الفنية والشخصية، والكثير لا يعرف أنها لم يكن فـي حسبانها أن تدخل إلي عالم الفن، ولكن الصدفة جرت بها لما أصبحت عليه الآن، إنها الفنانة الكوميدية “مها أحمد”.

مها أحمد

فـي السادس عشر من شهر نوفمبر لعام 1974، ولدت الفنانة الكوميدية “مها أحمد كمال محمد” فـي محافظة القاهرة، عشقت التمثيل منذ نعومة أظافرها، ولكن لم يكن فـي بالها يوماً أن تصبح نجمة وتحترف التمثيل، لدرجة أنها إلتحقت بإحدي المعاهد الخاصة بشعبة المحاسبة، عقب إنهاء المرحلة الثانوية بمجموع 60%.

وفي إحدي اللقاءات الصحفية تحدثت عن مرحلة تحويل المسار فـي حياتها، وكيفية دخولها مجال التمثيل عن طريق الصدفة قائلة:

“إن زوج خالتها الذي كان يعمل فـي ليبيا، كانت تربطه علاقة صداقة بالفنان والمخرج الكبير السيد راضي، فأرسل له من ليبيا بعض الأوراق، فقامت هي بدورها فـي مصر بتوصيل تلك الأوراق إلى المخرج الراحل، وما إن رآها حتى عرض عليها دخول مجال التمثيل”.

فدارت الفكرة فـي رأسها بعد كلام الأخير لها، وتحمست إلي الإلتحاق بالمعهد العالي للفنون المسرحية.

قصة حب

وخلال دراستها فـي معهد التمثيل، كان الفنان مجدي عبدالغني أيضاً فـي دفعتها، وتقابلا الإثنين وجمعهما الحب سوياً وعزم علي الزواج عقب تخرجهما، وبالفعل تزوجا وأنجبا ولدين وهما “أحمد، عادل”.

مشوارها الفني

فـي عام 1993، شاركت بإحدي الأدوار إلي عالم الدراما من خلال مسلسل “سور مجري العيون” وكان هذا أول ظهور لها، وبعد ذلك شاركت فـي بعض الأفلام السينمائية كان أبرزها، “لخمة رأس، الباشا تلميذ، بحب وبموت فيك، عبده مواسم، جالا جالا، كلم ماما”، بالإضافة إلي المسلسلات التـي شاركت فيها وعلي رأسهم “مسلسل قلب الخطر، حديث الصبـاح والمساء، الحلال، الوتد، الحلال”، ولا سيما أنها قدمت أيضاً بعض الأعمال الفنية علي خشبة المسرح وأبرزهم “يا دنيا يا حرامي، طرائيعو، حلاق بغداد”.

إصابة شقيقها فـي أحداث 25 يناير

وذكر فـي إحدي المواقع الإخبارية الفنية، بأن الفنانة مها أحمد تعتذر عن أي أعمال فنية تعرض عليها بسبب إصابة شقيقها فـي أحداث ثورة 25 يناير 2011، وإضطرت أن تكون بجانبه حتي يتعافي من أزمته الصحية.

موقف لا تنساه

روت الفنانة مها أحمد خلال إحدي حلقات برنامج “الحياة حلوة” التـي حلت فيه ضيفة، عن أكثر المواقف رعباً فـي حياتها، حيث سافرت إلي محافظة الإسكندرية؛ لعرض إحدي المسرحيات هناك، وأقامت فـي شقة بمنطقة تدعي “أبو قير”، وأثناء تواجدها بالشقة لاحظت أشياء غريبة تحدث ولا تجد لها تفسيراً، مثل إنطفاء أنوار الشقة وعودته بشكل تلقائي، وزارتها خالتها وأقامت معها فـي الشقة لفترة معينة، وحينها تعرضت الأخري إلي بعض الظواهر المخيفة، قائلة:

أقسم بالله كانوا بيشيلوا البنس من شعرها وهي نايمة”.

وأكتشفت بعد ذلك أن هذه الشقة كان يسكنها رجل قتل زوجته وأولاده الأربعة بعدما أكتشف أنهم ليسوا أولاده، ومنذ تلك الواقعة والشقة ظلت مغلقة لا يسكنها أحد.

المصدر: نجوم مصرية.