التخطي إلى المحتوى
الجيش الإسرائيلي يفاجئ حزب الله بالصوت والصورة..لقد”دمرناه”

نشر  الجيش الإسرائيلي مقطع فيديو لأنفاق سرية حفرها حزب الله اللبناني قرب الخط الأزرق فـي قرية رامية، وأتهم بمحاولة الوصول إلى الأراضي الإسرائيلية وتهديد المدنيين عبر حدود لبنان، مطالبا الأمم المتحدة بالمساعدة لتحييد النفق الهجومي. وأظهر شريط الفيديو لحظة إنفجار روبورت تم تفجيره فور إقتراب شخصين داخل النفق واللذان لاذا بالفرار، ويزعم الجيش العبري أنهما عميلين من الحزب الذي خاض معه أول مواجهة عسكرية فـي 2006.

رامية..حفر أنفاق سرية لحزب الله…إسرائيل: نحن صارمون

قرية رامية جنوب لبنان حيث يخطط حزب الله – تقول تل أبيب ان النفق ليس بعيداً عن بلدة المطلة شمال إسرائيل، وأنه طوله تقريباً مترين فـي الإرتفاع والعرض. وعلى عمق 25 كيلومتراً تحت الأرض. وأنه يبدء من منزل أحد المدنيين فـي بلدة كفركلا. ويقول الجيش العبري أنها البداية فـي إطار عملية درع الشمال لتحديد مواقع الأنفاق وتدميرها فوراً.

وطالب الجيش الإسرائيلي من الأمم المتحدة التدخل لتدمير النفق الهجومي الذي أعده حزب الله. إذ وجه قائد القيادة الشمالية للجيش الإسرائيلي يوئيل ستريك مطلباً لقائد قوة الأمم المتحدة (اليونيفيل) فـي لبنان، بإنهاء النفق الذي يجري بناءه من لبنان إلى داخل الأراضي الإسرائيلية. وأجرى رئيس أركان جيش الدفاع الإسرائيلي (غادي إيزنكوت) زيارة إلى الحدود اللبنانية الإسرائيلية فـي 4 ديسمبر،حيث إنتشار جنوده للبحث عن أنفاق أخرى بما فيه فـي الجليل الغربي، وتعتقد تل أبيب أن هناك عدداً من الأنفاق فـي مواقع أخرى، بحسب المتحدث بإسم جيش الدفاع الإسرائلي، جوناثان كونريكوس.

قائد الجيش الإسرائيلي يحذر الحكومة اللبنانية

وحذر ستريك من أن كل من يصل الى المحيط الخارجي لحدود لبنان مع إسرائيل من خلال النفق سوف يعرض حياته للخطر. وجاء فـي بيان للجيش الإسرائيلي من أن النفق المكتشف فـي قرية رامية لا يشكل تهديدا مباشراً للسكان الإسرائيليين. لكن بين ان تل أبيب تنظر بصرامة تجاه حفر الأنفاق، وقد أفاد أنه اُعطي خريطة تصور عدة بنايات فـي رامية، بقوله:”نعلم بيقين أن منها يتم حفر الأنفاق تجاه إسرائيل.

درع الشمال فـي حدود لبنان

كما حمل ستريك – الحكومية اللبنانية المسؤولية بشأن رفاهية سكان جنوب لبنان الذين يعيشون بالقرب من الأنفاق التـي تخترق الإسرائيل. وقد أعلن رئيس قوة اليونيفيل اليوم الخميس عن وجود النفق فـي الموقع نفسه الذي حددته إسرائيل وذلك بعد زيارة أجراها للنفق بالقرب من الخط الأزرق. وتقول إسرائيل ان تحييد الأنفاق هي بداية للحملة العسكرية التـي تطلقها “درع الشمال”.

المصدر: مصر فايف.