التخطي إلى المحتوى
«ماما هترجع إمتى يا بابا؟».. قصة “وجع” أب هرب بأبنائه الثلاثة  إلى الموت.. والأم المكلومة تكشف رسالة زوجها الأخيرة!

فـي واقعة مأساوية هزت الرأي العام منذ قليل، أقدم “حداد” اليوم الخميس، على الانتحار بإلقاء نفسه فـي نهر النيل، وذلك بعدما ألقى أبناءه الثلاثة، حيث عُثر على جثته وأحد أبنائه فـي مياه النيل بإمبابة، بينما عُثر على جثة ابنته بكامل ملابسها أسفل كوبري الساحل، وتكثف قوات الأمن جهودها للعثور على جثة الابن الثالث.

وكشفت التحقيقات، بأن البداية كانت صباح اليوم، بالعثور على جثة فتاة فـي العقد الثاني من العمر أسفل كوبري الساحل بكامل ملابسها، وأن قوات الأمن عثرت منذ ساعات على جثتين، الأولى لرجل فـي العقد الخامس من عمره، والثانية لشاب فـي العقد الثاني من عمره، حيث تبين أنهما لأب وابنه، وتبين من بطاقة الرقم القومي للأب أنه حداد ومقيم بمدينة السلام.

وباستدعاء شقيقه تعرف على جثة شقيقه ونجله، كما تعرف على جثة ابنة شقيقه بالطب الشرعي، وأدلى بتفاصيل عن حياة أخوه، أهمها أنّ زوجته هجرت منزل الزوجية منذ عدة سنوات، وأقامت دعوى خلع ضد زوجها المنتحر بسبب مكوثه فـي المنزل إثر إصابته بعجز بسبب العمل، بينما أكد صديق الزوج المنتحر، أن الحداد المنتحر مدين له بمبلغ من المال، وقال “قبل الحادثة قالي لو معرفتش أديلك فلوسك فـي الدنيا هقابلك فـي الآخرة واديهالك”.

أول تعليق من الزوجة

“اقتلهم أحسن من تسليمهم ليكي فـي المحكمة”، هكذا كان أول تعليق من والدة الأطفال الثلاثة، الذين قتلوا غرقًا فـي مياه النيل، بعد أن ألقى الأب بهم من أعلى كوبري إمبابة قبل أن يلحق بهم منتحرًا بإلقاء نفسه خلفهم، لافتة فـي التحقيقات معها، إلى أنها حاولت الحصول على أبنائها بالطرق الودية للإقامة معها لكن والدهم رفض، فقال لها زوجها: “خلي المحكمة تنفعك أنا اقتلهم أحسن قبل ما تشوفي ظفر واحد منهم”.

 

المصدر: مصر فايف.